You are here

حول المعهد

تأسس المعهد الفلسطيني للطفولة عام 2014 كاستجابة برامجية لظاهرة ارتفاع أعداد الأطفال ‏الذين يعانون من صعوبات نمائية مختلفة وتحديداً طيف التوحد. شكلت خدمات التشخيص ‏والتأهيل ضمن فريق متعدد الاختصاصات المحور الأساسي لعمل المعهد في بداية فترة عمله، ‏إلا أن ازدياد الطلب على الخدمات توسع وتعددت الظواهر المرتبطة بالطفولة المبكرة، وأيضا ‏توسع الشراكات مع المؤسسات العاملة في هذا المجال أدى إلى توسيع البرامج لتشمل برامج ‏التوعية والاكتشاف المبكر، والتشخيص والتأهيل وأيضا دمج الأطفال في بيئة تعليمية مناسبة.‏

يشمل المعهد الفلسطيني للطفولة الآن مجموعة من الأقسام والبرامج التي تركز على مفهوم ‏الطفولة المبكرة بالإطار الواسع، وليس محصوراً على التعامل مع الصعوبات النمائية بحيث ‏يستطيع المعهد وبشكل متناغم مع عمل المؤسسات الوطنية لعب دور في تطوير برامج الطفولة ‏على المستوى الوطني، وبالانسجام مع الاستراتيجية الوطنية للطفولة المبكرة. 

شعار المعهد:‏

يرمز شعار المعهد إلى حقيقة أن الطفل هو في محور وقلب الاهتمام، بحيث يمثل الأطفال ‏الموجودين بصحبة والدتهم ووالدهم، لأن ما يهتم به المعهد ألا وهو العائلة بشكل عام وفي ‏مركزها الطفل

الأهداف:‏

  • ‏المساهمة في خلق بيئة حاضنة للأطفال في فلسطين من خلال الشراكة بتنفيذ الاستراتيجية ‏الوطنية للطفولة المبكرة.‏
  • ‏تطوير برامج رعاية الطفولة المبكرة وتطوير جودة مؤسسات رعاية الطفولة. ‏
  • ‏تنفيذ برامج رفع القدرات في مجال الطفولة المبكرة بما في ذلك في مجال الاكتشاف المبكر، ‏التشخيص والتأهيل للأطفال ذوي الصعوبات النمائية.‏
  • ‏رفع قدرات المؤسسات التعليمية في دمج الأطفال ذوي الصعوبات النمائية والتوحد.‏
  • ‏المساهمة في بناء نظم معلوماتية في مجال الطفولة المبكرة وزيادة الرصيد البحثي في هذا ‏المجال

مميزات المعهد الفلسطيني للطفولة:‏

  • شمولية الخدمات التي يقدمها المعهد، أي فيما يتعلق بالصعوبات النمائية يقدم الاكتشاف المبكر ‏والتشخيص السليم والمتكامل، كما يقدم التأهيل والدمج. ‏
  • لا يقتصر عمل المعهد على قضية التعامل مع الصعوبات النمائية فقط، وإنما يشمل الطفولة بمفهومها ‏العام، وذلك حول كيفية تقديم برامج طفولة مبكرة من خلال رياض الأطفال، ومن خلال رفع كفاءة ‏العاملين مع الأطفال، أيضاً من خلال تقديم الأبحاث والعمل مع المجتمع.‏
  • يمتلك المعهد امتداد وطني وإقليمي ودولي، مما يعني ان العاملين لا يقتصر عملهم فقط على قضايا ‏تم دراستها وفق المفهوم المحلي، ومن حيث الامتداد الدولي يوجد تعاون ما بين المعهد وجامعة ‏كاليفورنيا حيث أن الحالات الموجودة في المعهد يتم بحثها وتشخيصها في المعهد ولكن يتم مراجعتها ‏مع معهد كاليفورنيا، مما يعني أن مستوى الخدمات التي يقدمها المعهد ترتقي للمستوى الدولي.‏
  • طبيعة العمل المتكامل ما بين الاختصاصات المختلفة، حيث أن الطفل يحاط في كل الاختصاصات ‏التي يحتاجها، ويتم تقديم جميع الخدمات التي يحتاجها الطفل من أقسام المعهد المختلفة. ‏
  • مستوى التأهيل العالي للعاملين في المعهد، مع الأخذ بعين الاعتبار أن كل موظف متخصص في ‏مجاله. ‏
استراتيجية المعهد الفلسطيني للطفولة 2019-2022